العودة   منتديات شموع لا تنطفىء > منتديات شموع الادب > ايقاع هاديء لمدونتي My Blog > مقالات د. محمد رأفت عثمان


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-10-2015, 11:23 PM   #1

المديرالعام
 
الصورة الرمزية د. محمد رأفت عثمان

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 392
التسِجيلٌ : Sep 2011
مشَارَڪاتْي : 1.196
 نُقآطِيْ » د. محمد رأفت عثمان is on a distinguished road
افتراضي نعمة الرضا و نعمة القناعة


بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على سيدنا محمد
أخي المسلم : لو يعلم الناس ما في الرضـا و القناعــة لجاهدوا أنفسهم و غيرهم حتى يحصلوا عليهما , و كيف لا و بهما يكمن سر السعادة , و ترياق النجاة من العذاب , و ما رضي إنسان و قنع إلا و قد امتلأ قلبه سعادة و كان يسير في الدنيا سيداً لا يعرف نكداً و لا يطرق بابه حَزَن , و هاتان النعمتان جدير بك أخي المسلم أن تسأل اللهَ عزوجل إياهما , في كل أوقاتك , و أن لا تمل و لا تضجر من كثرة دعائك لمن أَمْرُهما و أَمْرُك بيده , حتى إذا ما أسبغهما و تفضل بهما عليك الباري سجدت له سجود شكر تلو سجود لعظيم ما أنعم و جليل ما تفضل .
أخي المسلم : من أخطاء المسلم الكبيرة هي جشعه و طمعه , إن استحوذ على نعمـة طلب غيرها , و إن حاز على الجديدة طلب التالية , و هكذا , و كل ذلك و هو يجحد شكر هذه النعم , ينساها و يتأفف لعدم حيازته لأخرى يتطلع إليها , و لو أنه سارع بالتنعم بما في يديه بما يرضي الله عزوجل لما كفته أيام و سنين , و ربما أعمار و أعمار , و لأتته نعمـة تتلوها أخرى , و لذاق من حلاوة الحياة و نعيم الدنيا قبل الآخرة ما لم يذقه من هو غارق في مليارات و مليارات , و لكن القانون الإلهي لا يتبدل و لا يتغير , من رضي بنعمة الله و شَكَرَها أتاه حلاوتها و زيادتها , و من سخط فإنه قد حكم على نفسه بالحرمان و لو كان من الغارقين في جرار من الذهب و المرجان .
أخي المسلم : الرضـا و القناعــة وجهان لعملة واحدة , فما رضي من لم يقنع , و ما قنع من لم يرض , و المؤمن الواثق بربه , المطمئن لجوده و كرمه و حكمته قد علم أن من رَزَقَه و نَصَرَه و عافاه يوم كان شأنه في العالمين لا يكاد يساوي شيئاً قادر على أن يزيده من ذلك كله يوم أمكنه من أسباب ذلك , و لكن السؤال الأبدي هو هل علينا ترك ما بين أيدينا ليتنعم به غيرنا و النظر لما بين أيدي غيرنا نتحسر لعدم ضمه لخزائننا , أم العمل بنشاط و همة متكلين على الواحد الأحد شاكرين و آخذين ما أنعم به علينا و زاهدين فيما حجبه عنا ؟!
اللهم لك الحمد كما يليق بذاتك العلية , حمد الراضين القانعين بعطائك و جودك و كرمك و حكمتك , حمد المتقلبين في نعمتك , العارفين لعظيم فضلك , حمد المقربين و الزاهدين و كل عبادك الصالحين .
الكاتب : د. محمد رأفت أحمد عثمان / دمشق 10 أيار 2015
- إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ (7) جَزَاؤُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ (8) البينة
- بسبب الصعوبات التقنية فإننا نعتذر عن كتابة الآيات القرآنية في هذا المتصفح بالرسم العثماني المعتمد و استبدلنا ذلك بكتابتها بالرسم الحديث برواية حفص عن عاصم من موقع الأستاذ عبد الدائم الكحيل .
- قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (119) المائدة
- وَلَوْ أَنَّهُمْ رَضُوا مَا آَتَاهُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ سَيُؤْتِينَا اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُونَ (59) التوبة
- وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (100) التوبة

- أفْلَحَ من هُدِيَ إلى الاسلامِ ، و كان عيشُه كفافًا و قَنَعَ به .

الراوي : فضالة بن عبيد - المحدث : الألباني - المصدر : صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1138 - خلاصة حكم المحدث : صحيح – المرجع : الدرر السنية .

- طوبى لِمَن هُدِي إلى الإسلامِ وكان عيشُه كَفافًا وقنَّعه اللهُ به .

الراوي : فضالة بن عبيد - المحدث : ابن حبان - المصدر : صحيح ابن حبان - الصفحة أو الرقم: 705 - خلاصة حكم المحدث : أخرجه في صحيحه – المرجع : الدرر السنية .

- طُوبى لمن هُدِيَ للإسلامِ وكان عيشُه كفافًا ، أي بقدرِ الحاجةِ وقنعَ .

الراوي : [فضالة بن عبيد] - لمحدث : الهيتمي المكي - المصدر : الزواجر - الصفحة أو الرقم: 1/185 - خلاصة حكم المحدث : صحيح – المرجع : الدرر السنية .

- قد أفلحَ من أسلمَ ، ورُزِقَ كفافًا ، وقنَّعَه اللهُ بما آتاهُ .

الراوي : عبدالله بن عمرو - المحدث : مسلم - المصدر : صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1054 - خلاصة حكم المحدث : صحيح – المرجع : الدرر السنية .

kulm hgvqh , hgrkhum

د. محمد رأفت عثمان غير متواجد حالياً  
التوقيع
لا إِلَـهَ إِلا اللّـه - مُحَمّد رَسولُ اللّـه
رد مع اقتباس
قديم 08-20-2015, 04:44 PM   #2

alkap ~
 
الصورة الرمزية شاري الطيب

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 62
التسِجيلٌ : Oct 2010
مشَارَڪاتْي : 565
الُجٍنس :
دًولتّيَ : دولتي Saudi Arabia
مُزَأجِيِ : مزاجي
 نُقآطِيْ » شاري الطيب is on a distinguished road
¬» مشروبك   Code-Red
¬» قناتك rotana
¬» اشجع naser
мч ммѕ ~
My Mms ~
افتراضي رد: نعمة الرضا و نعمة القناعة


لا عدمناا الجديد والتميز روعه تسلم يدينك
لاننحرم منك ولامن جديدك
ودي قبل ردي

شاري الطيب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-25-2015, 08:15 AM   #3

 
الصورة الرمزية انفاس عطره

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 1179
التسِجيلٌ : Jul 2014
مشَارَڪاتْي : 132
 نُقآطِيْ » انفاس عطره is on a distinguished road
افتراضي رد: نعمة الرضا و نعمة القناعة

جزاك الله خير

تقبل /ي مروري
انفاس عطره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الرضا, القناعة, نعمة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نعمة الشفاء و نعمة المرض و المرض المزمن د. محمد رأفت عثمان مقالات د. محمد رأفت عثمان 0 03-03-2015 06:14 PM
نعمة الحرمان د. محمد رأفت عثمان مقالات د. محمد رأفت عثمان 1 02-13-2015 09:26 PM
نعمة الخاصية الاجتماعية و نعمة العائلة و التشكيلات الاجتماعية د. محمد رأفت عثمان مقالات د. محمد رأفت عثمان 2 01-17-2015 05:53 AM
نعمة سن القوانين و خلق السنن و نعمة الاكتشافات العلمية د. محمد رأفت عثمان مقالات د. محمد رأفت عثمان 2 09-06-2014 12:29 AM
نعمة البركة د. محمد رأفت عثمان مقالات د. محمد رأفت عثمان 7 06-04-2014 02:04 PM

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 05:13 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc
الاستضافة والدعم الفني : مجموعة الياسر لخدمات الويب المتكاملة
Instagram