العودة   منتديات شموع لا تنطفىء > منتديات شموع لا تنطفيء > مدونة الغواص


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-04-2019, 10:31 AM   #1

الغواص
المديرالعام
 
الصورة الرمزية الغواص

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 143
التسِجيلٌ : Dec 2010
مشَارَڪاتْي : 3.214
 نُقآطِيْ » الغواص is on a distinguished road
افتراضي هل آن لنا الأوان بأن نفك الارتباط الديني بمصر والعراق مقال يستحق القراءة


لماذا يجب فك الارتباط الديني والثقافي بالعراق ومصر !!

(وخاصه نحن في دول الخليج يجب ان نثمْن إنجازاتنا وقدراتنا)

لا احد يجهل ان مصر والعراق كانتا على رأس الهرم الحضاري العالمي، هذا الكلام كان طبعا قبل 4الاف سنة!!. اختفى التأثير ولم يبقى سوى الاثار والحجارة. اما الانسان الحضاري فلم يعد يقدم الكثير.

لكن مقارنة بالوضع العربي العام، وحتى منتصف القرن العشرين كانت تلك الدولتين بلد علم وثقافة وأدب وفن وحتى اقتصاد وتجارة ورفاهية مقارنة بدول الخليج وبقية البلدان العربية. وقد أثروا الساحة واستفادت من ذلك شعوب المنطقة اكاديميا وحتى دينيا وثقافيا.

الحروب وعدم الاستقرار السياسي لاشك كان له تبعات ومن اشد تبعاته تفشي الجهل والفقر والبطالة، وحالة التفكك والتحزب وهيمنة العوام على النخبة، وانهيار المنجزات. فالارقام اليوم تتكلم عن ربع سكان مصر لايقرأ ولايكتب اي ما يقارب 20 مليون أمي، وفي العراق تشكل الامية خمس السكان !!.

تخيل ان ترتيب جودة التعليم في مصر 139 عالميا، بينما في الامارات العاشر والبحرين 38. اما العراق فهي خارج التصنيف حسب مؤشر دافوس، بعدما كانت تتسلم جوائز من اليونسكو في السبعينات نظير تقدمها العلمي وتتفوق على كوريا الجنوبية !!. السعودية اليوم مثلا تقدم بحوثا اكاديمية اضعاف ما تقدمه مصر بل ان جامعاتها تتفوق وفق المؤشرات العالمية على جامعات مصر.

التحول الكبير في كلا الدولتين مصر والعراق، حصل أولا مع تفشي الديكتاتورية السياسية والثاني مع صعود المد الديني المؤدلج والمسيس. فمن جماعة الاخوان في مصر الى التيارات الشيرازية والصدرية في العراق. قد تختلف الانتماءات المذهبية والاليات، لكن تتشابه المنطلقات والاهداف في صناعة شعوب تخضع للأديولوجية الماضوية المسيسة.

المأساة اليوم ان الانسان العراقي والمصري لايعترف بتراجعه امام شعوب المنطقة، لذلك من الطبيعي ان تجد صحفي او مثقف او شيخ مصري وعراقي يتحدث بعنجهية عندما يتخاطب مع انسان خليجي مثلا، فهو لا يزال يعيش في الماضي حينما كان متقدما عليهم أشواطا، ولا ينظر أبدا الى التحولات ولا يريد ان يعترف بتخلفه أمامهم، وللاسف يساعدهم على ذلك بعض الخليجيين الذين لازالوا يقللون من امكانياتهم وتقدمهم المثمر وتجدهم يرتمون في حضن المصري والعراقي باعتباره المرجعية الدينية واللغوية والعلمية وفي كل شي.

على المستوى الديني، كيف تقنع سني الخليج ان الازهر اليوم خارج التاريخ، وأن فتاوي مشايخه المضحكة اصبحت تتصدر الصحف والكوميديا ؟!. كيف تستطيع ان تقنع شيعي في الخليج اليوم، ان الذي يقود الساحة الدينية والثقافية في العراق هم مجموعة عوام بسطاء لا أكثر ولا أقل !! وأنه عندما سقط النظام العراقي انفلت معه شلال الجهل ليغرق الساحة الشيعية بشتى انواع الخرافات والطقوس والغلو والفضائيات الساذجة التي تتدثر بغطاء الشعائر الحسينية. لدرجة ان مرجعيته لم يعد بمقدورها مواجهة كل هذا الزحف العارم من العوام المغالي والمتخلف. لان مصادمة العوام مخاطرة تحسب لها العمامة الف حساب.

الغربيون اليوم لا يتشبثون باليونان التي كانت لهم في يوم ما المرجعية العظمى، بل ان اليونان وشعبها اصبحوا مجرد عبء على دول الغرب ويعيشون على الهامش. لهذا نقول ان الانسان الخليجي السني منهم والشيعي يجب ان يفك رباط التبعية الدينية والثقافية بمصر والعراق في الوقت الراهن، فما يصدرانه لنا يشكل خطر كبير، خطر التكفير والجهاد وخطر الغلو والخرافة.


*منقول*

ig Nk gkh hgH,hk fHk kt; hghvjfh' hg]dkd flwv ,hguvhr lrhg dsjpr hgrvhxm hgH,hk hghvjfh' hg]dkd hgrvhxm flwv dsjpr

الغواص غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2019, 06:58 AM   #2

شموع من ذهب
shmooa2
alkap ~
 
الصورة الرمزية شموع من ذهب

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 4
التسِجيلٌ : Sep 2010
مشَارَڪاتْي : 7.640
الُجٍنس :
دًولتّيَ : دولتي Saudi Arabia
مُزَأجِيِ : مزاجي
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
 نُقآطِيْ » شموع من ذهب تم تعطيل التقييم
¬» مشروبك   water
¬» قناتك action
¬» اشجع hilal
мч ѕмѕ ~
صعبه انسى واصعب اني نسيت كيف انسى وانا في حياتي حكاية
мч ммѕ ~
My Mms ~
افتراضي رد: هل آن لنا الأوان بأن نفك الارتباط الديني بمصر والعراق مقال يستحق القراءة

مقال اكثر من رائع لدرجة قراته اكثر من مره
شكرا وتسلم اياديك على النقل
شموع من ذهب غير متواجد حالياً  
التوقيع

إن مرت الايام ولم تروني فهذه مشاركاتي فـتذكروني
وان غبت ولم تجدوني ... أكون وقتها بحاجة للدعاء فادعولي
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مقال, الأوان, الارتباط, الديني, القراءة, بمصر, يستحق, والعراق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 04:21 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc
الاستضافة والدعم الفني : مجموعة الياسر لخدمات الويب المتكاملة
Instagram